الصفحة الرئيسية الأرشيف
التاريخ: 1-سبتمبر-2010    العدد:6157 وسط الوسط(الأرشيف) تاريخ اليوم: 17-أبريل-2014
  



وسط الوسط-الدكتور فضل الله أحمد عبدالله
وسط الوسط

 مقالات سابقة

 الأرشيف




free counters
 وسط الوسط(الأرشيف)
المساليت هم مجموعة من قبائل السودان الغربى الأقصى ، فى منطقة ومساحة جغرافية كبرى تعرف باسم ( دارمساليت ) وتعد مدينة الجنينه المركز الروحى والعاصمة الإدارية لسلطنتهم . التى أسهمت بألق كبير ونجومية ظاهرة ، لا فى تشكيل الهوية الثقافية السودانية فحسب ، بل لقد كان لها القدح المعلى فى تحديد خارطة جغرافية السودان ، بحدوده الحالية من الناحية الغربية .
وذلك بعد انتصار السلطان تاج الدين ( سلطان دار مساليت ) الذى تصدى بجيوشه على الغزو الفرنسى فى معركة النصر ( دروتى فى 9 نوفمبر 1910 ) شرق مدينة الجنينة . وبهذه المعركة الفاصلة والتى تلت معركة ( كرندق ) استطاع المساليت من دحرالغزاة وأبادتهم ، إذ لم يسلم من الموت حتى قائد الجيش الفرنسى ومعه كبار قادته ومعاونيه .
وأسفرت معركة ( دروتى ) عن هزيمة فاجعة للجيش الفرنسى فى أرض المساليت حيث تم مطاردة بقاياهم الى داخل الحدود التشادية .
وفى جانب جيوش دارمساليت تضرجت الأرض بدماء آلاف الشهداء ، بما فيهم السلطان تاج الدين الذى أستشهد فى أرض المعركة لينعقد اللواء من بعده الى أبن أخيه (بحرالدين) ..الذى حمل أعباء القيادة حتى مسك الختام . وبهذا أوقفت جيوش قبائل دار مساليت الزحف الفرنسى الذى كان يطمع فى الوصول الى عمق جبل مرة فى دارفور ....
بذلك تشكلت جغرافية جديدة من جغرافية أرض السودان ( دارمساليت ) التى كتبها الأسلاف بدماء الخيول و حدود ( رسمتها السنابك . والراكبان : ميزان عدل يميل مع السيف .. حيث يميل )
وهو إنجاز كان ثمرة جهد فكرى عميق المغزى وتدبير عسكرى تفتقت به عبقرية السلطان لمواجهة الغزو الفرنسى الأروبى ..وتدفقت الرايات وغطى الأفق صهيل الخيل كما عبر بذالك الشاعر محمد مفتاح الفيتورى فى قصيدته ( مقتل السلطان تاج الدين ) ـ وهو حفيد السلطان تاج الدين من ناحية والدته ـ فقال مسجلا تلك البطولة فى سفر الشعر السودانى :
( ودروتى العطشى مازالت
تحلم بمجئ السيل
وتحدر من خلف الجدران المحجوبة علم قان ..
ومدافع سبع منصوبة
وحرائق وضجيج وشياطين ..
هاهم قدموا يا تاج الدين
فانشر دقات طبولك ملء الغاب
حاربهم بالظفر وبالناب .. طوبى للفارس
إن الحرب اليوم شرف
طوبى للفارس إن الموت اليوم شرف
داسوا عزة أرضك
هتكوا حرمة عرضك
عاثوا ملء بلادك غازين
غرباء الأوجه سفاكين .. فاضرب .. اضرب يا تاج الدين ) ..
لقد كان لذلك الانتصار على الآلة الحربية الفرنسية الأستعمارية حينها شأن وأى شأن سيما فى داخل تشاد ( المستعمرة الفرنسية ) وتغنت نسائهم فى ( أبشى ) وأنشد المنشدون على لسان البطل الشعبى السلطان تاج الدين ( أنا تاج الدين
سيفى طرين
جوادى بدين
نجاهد الكفار نمن المهدى يبين )
وحكمة هذا الانتصار المدهش على الفرنسيين ، هو ذلك التوحد الشعبى الكبير فى جبهة دارمساليت الداخلية أذ تجمعت كل القبائل عند السلطان تاج الدين خاصة القبائل العربية بكل بطونها ، وقد أستشهد فى معركة دروتى بجانب السلطان تاج الدين عدد من أعمدة القبائل العربية ، أضف الى ذلك مشاركة المكون الاجتماعى والثقافى الذى يكون السلطنة بكل ثقلها الإثنى القبلى التى وحد بينها الوجدان المشترك المرتكز على أرضية صلبة من المياسم والمزاج الاجتماعى التى أفرزتها التفاعلات التأريخية انصهارا وتلاحما .
وكان لهذا التلاحم الشعبى المناهض ، والذى حقق أنتصارا هو الأول من نوعه فى هذا الجزء الأفريقى ضد جيش أروبى ـ كان له بلا شك ـ ردة فعل قوى فى فرنسا كما أفاد الباحث أبراهيم يحى عبدالرحمن فى دراسته التأريخية فقد دفع ذلك البرلمان الفرنسى الى التصويت بالموافقة على الاعتمادات المالية اللازمة لتدعيم قواتهم المرتكزة فى تشاد .
وقد أفضت هذه المعركة بين المساليت وفرنسا الى توقيع أتفاق للسلم والهدنة والتى نصت على أن توقف فرنسا هجماتها على سلطنة دار مساليت وبالمقابل أن يقوم المساليت بتعويض الفرنسيين عن قتلاهم ، وتمثل التعويض عن تنازل السلطنه على الجزء الغربى من أراضيها للفرنسيين وهو الجزء الذى يكون المنطقة الشرقية لتشاد ... وهنا قد تجلت حنكة السلطان ( بحرالدين ) الذى فرض على الفرنسيين على أن يكون الأنجليز طرفا فى الأتفاق وحين أشاروا له بالأنضمام الى السودان الأنجليزى أو الفرنسى أختار طوعا السودان الأنجليزى ، باعتبار أن أهل السودان هم أقرب وجدانا وثقافة الى قبائل دار مساليت .
والشاهد فى هذا الأمر ، إن الإنجليز عند أحتلالهم لسلطنة الفور فى 1916 وجدوا سلطنة دار مساليت سلطنة مستقلة الكيان ، دون أى تبعية لسلطنة الفور .. وبعد تلك التسوية والمعاهدة تم دخول الأنجليز دارمساليت فى 1922 ومن ثم تم التعامل معها أداريا تعاملا مباشرا وبقدر كبير من الألاستثناء .
بهذا اعتبر المؤرخون ، أن دار مساليت ، هى من أحدث السلطنات الأسلامية فى الحزام السودانى ، مسهمة بقدر كبير من التجلى فى رفد الثقافة السودانية حيوات جديدة فى شراينها . بدخولهم فى مجموعة أنساق المنظومة السودانية حبا وكرامة واختيارا لا جبرا .
ولكن ، من مفارقات الزمان ، أن يأتى الغرب الاستعمارى الأروبى نفسه ، وبذات ملامحه ودوافعه ، أشباعا لنزوات التعالى العرقى الأبيض ... جاءوا اليوم بمؤسساتهم الأعلامية ومنظماتهم المشبوهة والموبئة كراهية لكل من رفض وتأبى فى قديم زمانه ، من أن يعفر وجهه فى التراب ، تذللا للنصرانى الكافر ... ( وهذا من مقالة ) السلطان بحرالدين أندوكه الذى ما شرب شيئاً من إناء سبقته إليه فم ( الخواجه ) حتى لو كان ضيفا فى داره . فقد كان ما أن يلوى الخواجه مغادرا دار السلطان إلا وأمر بتحطيم الأوانى التى أكل وشرب منها النصرانى ، فهى عنده غير صالحة لاستخدام المسلم من بعد ...
السؤال الكبير ، ما هو الجديد عند الغرب الأروبى اليوم ، وفق منظوراتهم الآنية لهذه الديار ؟؟
أليست الأرض هى ذات الأرض التى طمعوا فيها من قبل ولايزالون ؟؟
أليس الناس هم الناس بدينهم ومزاجهم ووجدانهم المتجذر عقديا ؟؟
صدق القول ، إن مصائب اليوم لا تأتى فى خط مستقيم ، ولكن فى شكل أزمات دورية ... وهذا ما يخلص المرء إليه من منظورات قراءته الخاصة للمذكرة الكذوب المودعة فى المحكمة الجنائية ، والتى وضعت قبيلة المساليت ضمن القبائل التى تم تصفيتها وأبادتها عرقيا .
هذا السلوك فى تقديرى ، يماثل التراجيديا الأروبية نفسها التى كانت ـ ولا تزال ـ تأتى فى سياق مفهومها لتغير العالم ، بل هو ذات السم الذى جاءوا به قديما لحقن شرايين الشعوب الحرة ، بلحاقات العبودية والأزلال . . هو ذات الرقص الدرامى القديم فى وسط حلقات دقات طبول القبائل والعشائر ، والتبشير الكاذب لها بالأنسانية والحضارة ، التى هم اول من أنتهكوا كرامتها وأحطوا من شأنها تحت نظريات عبقرية الرجل الأبيض ، ودونية الرجل الأسود .
صحيح أنه سوف يمر بعض الوقت قبل أن تتكشف عند الكثيرين المعانى الكامنة وراء هذا الرقص الدرامى التراجيدى باسم ( أوكامبو ) .. فهى فى نتائجها الحتمية ستكون ذات المناظر الكارثية التى تظهر يوميا على شاشات التلفزيون فى أفغانستان والعراق والتى تحدث باسم الإنسانية .
هو نفس النص المسرحى ، ونفس الشخصيات المتقمصة للأدوار ، ونفس الأساطير ، ونفس المادة الفيزيقية المعروضة هناك ، يراد أعادة تدويرها مسرحيا ولكن العرض هذه المرة يأخذ سمات التعبير ( ما بعد الحداثى ) فى مسرح أرض المساليت باسم الأنسانية ، بعد أن تم وضعهم فى المذكرة المشئومة ، وهذا فى ظنى الخاص هو منجز أبداع مسرح يأخذ أتجاهات فنون ما بعد الحداثى يمشى على قدمين .
إن أى قراءة علمية دقيقة متأملة لداعايات مذكرة ( أوكامبو ) وفى سياق أدبيات منهجه الكلى ، خاصة فى سياقاته القصصية عن حكايا المساليت يجد المرء أنها فى ملمح مشترك والأدب الدرامى .
كما أن وضع أسم المساليت فى مذكرة ( أوكامبو ) بهذه الصورة ، فى تقديرى هو أستدعاء ، لبيئة ذكريات داخل موقع الذاكرة الغربية الأروبية ، فى محاولة لثارات قديمة لصالح أرواح أسلافهم الذين قبروا فى ( كرندق ) و( دروتى ) .
فالمساليت لا يزال فى الذاكرة الأروبية ، مكانا لأنتاج الأحداث التراجيدية الكارثية ولكن هذه المرة ، من خلال تقنية درامية وهمية وأفتراضية .. تفوق حتى ما يصنعه الكاتب المسرحى النروجى ( هنرك أبسن ) أشهر صانع عقد مسرحية فى المسرح الحديث على الأطلاق .
كيف من يملك شهوة القتل بهذا الكيف فى أفغانستان والعراق وفلسطين ، يمكنه أن يمنحنا الحياة شفقة وحنانا ..
ولكن يا مهازل الزمان ... إنه الأنحطاط فى أحط دركة من دركاته ..
إن البيان الحزين للحقيقة ، هو فى كون الإدعاء قد أبرز قبيلة المساليت وهو يمارس فيها فعل الإبادة العرقية ، قد جاء فى سياق ، وكأنهم مجموعة منغلقة ومعزولة عن المسؤولية الأجتماعية فى السودان ، أو كأنهم من الذين يعيشون عصور ما قبل التأريخ .. وليس لهم من الناس إلا التقريع والنكران شرا ونكال . وهذا أمر يتناقض والواقع المعيش عندنا ، بل ويتنافى ومسار التطور الانسانى الأجتماعى الثقافى لأفراد قبيلة المساليت الذين هم وعبر حركة التأريخ يتصدرون قائمة المسئوليات الأجتماعية فى السودان .
إن أبناء المساليت فى كل ركن من أركان السودان وعبر جهاته الخمسة فاعلين ومتفاعلين ، مؤثرين بما لديهم من حسن الفعال والخلق الجميل ، ومتأثرين كذلك بأريحية أخوتهم فى بقاع السودان المختلفة ، دخلوا أبواب الجزيرة الخضراء فأخذوا من أهلها سلامهم ودفأ سجايهم وأفترار أياديهم ، حتى أصبحوا ركنا من أركان مشروع الجزيرة أيام شموخه وعزته فكانوا للسودان دعامته الأقتصادية الكبرى .
ويمم بعضهم شطر النيل الأبيض ، فكانت قلوب أهلها مفتوحة لكل أبناء المساليت الذين جاءوا يقدموا لها سواعد الكد والجهد مساهمة فى التكامل الأنسانى النبيل وتواشجت الخصال حسانية وكنانه ورزيقات وكانوا شركاء حتى ( فى كتمة الأنفاس و فى مرارة الأوجاع ) قصة عنبر جودة وحكايتها الشهيرة فى 1956 التى جسدها الشاعر صلاح أحمد أبراهيم فى بكائيته ( عشرون دسته ) ....
وفى أم درمان هم صرعى حب النيل ، لهم عشق وأى عشق وندائات هى الأقرب الى ترنيمات صلاح أحمد إبراهيم ( يا من عبرت تلقاءها بحر عروقى ألف مركب ) ... هى عندهم ولا تزال نداء صلوات تمضى للأكتمال وترفض أن تبتلعها نداء الدومات الأروبية الغربية المشئومة ... المساليت قبييلة لم تعرف الأنعزال والأنغلاق المميت .. فهم أناس عروفوا بالمسير والتداخل والتصاهر النبيل ، فقد هزوا نخلة الترحال والأندغام فى كل بقعة من بقاع السودان يهدون رطب القلوب ومهج الرجال .. يطون فى جوانحهم حبا للسودان وأنتماءا وحنينا ... وساروا الى الشمال ، كما النيل عند الوفاء ، تولها وتبتلا ، بسيرتهم وعطاياهم ، شندى تشهد بذلك ، حتى عطبرة الحديد والنار استقبلتهم بشخشخة عجلات القطار ...
هم فى دنقلا والمحس ، وفى حلفا الجديدة وخشم القربة ، كما هم فى الروصيرص والقضارف ، ينتشرون فى كل ( دار صباح ) يشتعلون أملا ووعدا وتمنى ....
أصداؤهم ودماؤهم والسودان سواء ( يا روضة أزهارها شتى ، أشتم فيك عبق المستقبل الجميل . حينما الجميع يلتفون فى إلتقاء الأبيض الحليم بأخيه الأزرق المثير . أنظر يوم يقبلون عربا وبجه ، ونوبه ، وفجلو ، وباريا ، وبرته وبنقو ، وزغاوة ، وأمبررو وأنقسنا ودينكا ، وتبوسا وأشولى ، ونوير ، ومساليت ، وأنواك ولاتوكا وغيرهم ، للبوش كل منهم يهدى ولكن باعتزاز شيئه الصغير ) هم الحقيقة الضخمة مثل ( جبل الأماتونج ) عند شاعرنا ( صلاح أحمد إبراهيم ) عقائرهم تجيش كلمات بوسامة هذا الوطن .. ( كيف يخون الخائنون أوطانهم ) ..
والفلسفة ، وحقيقتها تتجاوز مناهج البحث العلمى وتنتمى الى العلوم الإنسانية ، أو إلى ما يسميه بعض النقاد ( علوم الروح ) .
فعندما نتحدث عن المسرح ، نتحدث عن عملية عرض للحياة الانسانية المشتركة والعلاقات المترابطة بين الفرد والمجتمع من جهة ، وبين الفرد والواقع الموضوعى من جهة أخرى .
العرض المسرحى هو صورة الوجود الإنسانى الذى يتم به خلق التضامن حول الهموم والقلق المشترك بين الناس من خلال تجسيد توازن الفرد مع الجتمع إرتكازا على القيم التى تعبر عن ما هو أجتماعى .
وتكمن خطورة المسرح فى وظيفته التعليمية فى رأى العديد من الفلاسفة ، وكان ذلك هو السبب الحقيقى وراء الجدل الدينى والأخلاقى الذى أثير وما زال يثار حوله ، وإن دل هذا الجدل على شئ إنما يدل على الأعتراف ضمنا بفاعلية المسرح وقوة تأثيره ... حيث نجد أن أكثر المذاهب والمعتقدات ، تلك التى حرمته عادت واستثمرته واستغلته أعلى أستغلال .. وأبتدعت نظريات فى الفن المسرحى تؤكد فاعليته الجوهرية فى تطهير النفوس وأصلاح الأخلاق ، وقدرته على تزويدنا بالحقائق العليا والمبادئ الأخلاقية الراسخة .
ومعلوم أنه فى العصور الوسطى اعتمد رجال الكنيسة فى أروبا على مسرحيات الأسرار والأخلاق كوسيلة لإدماج رسالة الكتاب المقدس فى الممارسات والمتع المسرحية .
ولذات السبب احتل النشاط المسرحى المدرسى مكانا رئيسا فى مناهج التعليم فى عصر النهضة الأروبى .
والدارس المتأمل لتأريخ المسرح منذ نشأته ، يجد أنه وفى سنوات تشَكله مره بثلاث فترات عظيمه ، أولها هى الفترة التى تسمى عند بعض الأكاديميين (عصر الحضور الدينى المتسامى) وعندها كان التمثيل الدرامى فيها ليس سوى عرض ثانوى فى الطقوس الدينية التى ولد منها المسرح اليونانى .
( تعليق: 7)
التعليقات
2010-09-02 07:23:43،بواسطة:نادر المهاجر
الحبيب الدكتور فضل الله مقال رائع في صياغه الادبي لكنه غير موفق في تناوله لحقيقة الوقائع وكانك تحدثنا عن جزيرة لا نعلمها اخي الشواهد ماثلة والضحايا لا تزال مشردة وناذفة الدماء والعالم يصور ويشاهد وكأنك تريدنا ان نري الصورة كما يراها السلطان وحاشيته اخي هل كتبت وانت لا تعلم؟؟ ام كتبت لمناصرة من تحب ارجع هداك الله وكن قلم حق كما عهدناك فلا تخذينا فيك فلا ذلنا نراك احد الحسنات التي تبقت وسط غابة النفاق ..

2010-09-02 07:23:34،بواسطة:نادر المهاجر
الحبيب الدكتور فضل الله مقال رائع في صياغه الادبي لكنه غير موفق في تناوله لحقيقة الوقائع وكانك تحدثنا عن جزيرة لا نعلمها اخي الشواهد ماثلة والضحايا لا تزال مشردة وناذفة الدماء والعالم يصور ويشاهد وكأنك تريدنا ان نري الصورة كما يراها السلطان وحاشيته اخي هل كتبت وانت لا تعلم؟؟ ام كتبت لمناصرة من تحب ارجع هداك الله وكن قلم حق كما عهدناك فلا تخذينا فيك فلا ذلنا نراك احد الحسنات التي تبقت وسط غابة النفاق ..

2010-09-02 02:03:45،بواسطة:اسامه سيد
((لا ياكل ولا يشرب خلف الخواجه ويامر بتحطيم كل الاواني التي إستخدمها ضيفه))...... فقط...... لانه نصراني.....من أي كتاب إستمد -السلطان تاج الدين - إيمانه وإسلامه..ألم يسمع في أبجديات العقيده أن طعام أهل الكتاب ِحل لنا ومن باب أولي ضيافتهم لنا وضيافتنا لهم..

2010-09-01 14:30:47،بواسطة:عمر عبد الله
لماذا كل هذه الإطلة ؟ يا دكتور كان من الممكن أن تختصر ما تريد قوله والتعبير مباشرة عن استنكارك (( .... للمذكرة الكذوب المودعة فى المحكمة الجنائية ، والتى وضعت قبيلة المساليت ضمن القبائل التى تم تصفيتها وأبادتها عرقيا )) وذلك أن قبيلة المساليت تعيش الآن في أمان وسلام وكل ما قيل عن التقتيل وحرق القرى والنزوح والتهجير ما هو إلا محض افتراء وخيالات تتراءى للحاقدين والطامعين ولكنني لا أجد رداً أبلغ مما ورد في مقالك وأقول لك يا مهازل الزمان ... إنه الأنحطاط فى أحط دركة من دركاته ..

2010-09-01 13:53:25،بواسطة:ahmed hamza
مقال رائع .. مترع بالأدب واللغة المؤثرة التي تدل على ذوق شاعري لدى الكاتب. بالفعل أحداث دارفور تحتاج لمن يكتب مخاطباً عقول الناس وهمومهم بعيداً عن معطيات أراد الخارج فرضها وتحويلها لأمر واقع ليصدقها العالم في غياب الصوت الوطني الذي يتصدى ليروي التاريخ وصيرورة الواقع. تحية تقدير للكتور ونتمنى أن نقراً المزيد من ما لديكم.

2010-09-01 13:48:16،بواسطة:احمد عبداللة محمد
الاخ البرلمانى والمعتمد السابق فضل اللة- سبحان الله مغير الحال والمعال. اما آن الاوان ان تكفوا عن هذا التملق.؟ الا يكفيكم ما حاق بأهليكم؟ بربك من احرص على حياة هؤلا القوم الذين اخرجوا من ديارهم بخير وان تعلم ذلك لانك كنت بينهم ردحا من الزمان وتعلم كال ما يحاك ضدهم. اخشوا الله فى حقهم وكفاكم تكسير تلج

2010-09-01 13:06:39،بواسطة:سالم فضل
أوكامبو أرجنتينى وليس فرنسياً وليس له أى حمولات تاريخية كما تدعى، وما حدث فى دار مساليت من قتل ودمار فى حقبة التسعينات يندى لها الجبين ولا ندرى محاولتك المستميتة لطمس حقائق بائنة ستعيشها دار مساليت ما عمرت، الذنب لا يبلى والديان لا يموت.
 الأعمدة
أحكام كوبر... بيضة الديك
أحكام كوبر... بيضة الديك-بشفافية-حيدر المكاشفي
بشفافية

برافو أولاد الهلال
برافو أولاد الهلال-بلا تحفظ-مجذوب حميدة
بلا تحفظ

منتخب مابعد الانتخابات هل من جديد
منتخب مابعد الانتخابات هل من جديد-نقاط ساخنة-أمجد مهدي الرفاعي
نقاط ساخنة

 كتّاب الرأى
تَسَلُّلْ
تَسَلُّلْ-نمريات-اخلاص نمر
نمريات

الصين الأنيقة..!!
الصين الأنيقة..!!-سطر جديد-الفاضل حسن عوض الله
سطر جديد

الصحوة الكبرى وفضيلة الرجوع إلى الحق
الصحوة الكبرى وفضيلة الرجوع إلى الحق-في الشأن العام-د.سعاد ابراهيم عيسي
في الشأن العام

عمال الإغاثة: من يغيثهم؟
عمال الإغاثة: من يغيثهم؟-اوراق متناثرة-غادة عبد العزيز خالد
اوراق متناثرة

شطارة الحركة الشعبية من «الرأس» أم من «الكراس»..؟!
شطارة الحركة الشعبية من «الرأس» أم من «الكراس»..؟!-الرأي22-محفوظ عابدين ابراهيم
الرأي22

خـوة الكاب.. جمعية الدفعة «24» الخيرية نموذجاً

رأي

قراءة في خطاب د. حسب الرسول (1-3)
قراءة في خطاب د.  حسب الرسول (1-3)-الجوس بالكلمات-محمد كامل
الجوس بالكلمات

هل تملك دولة الجنوب المرتقبة مقومات الدولة..؟!
هل تملك دولة الجنوب المرتقبة مقومات الدولة..؟!-حيثيات-الشيخ حسن فضل الله -المحامي
حيثيات

أوكامبو والرقص الدرامى على إيقاعات نقارة المساليت(1)
أوكامبو والرقص الدرامى على إيقاعات نقارة المساليت(1)-وسط الوسط-الدكتور فضل الله أحمد عبدالله
وسط الوسط