الصفحة الرئيسية الأرشيف
التاريخ: 3-ديسمبر-2011    العدد:6593 نمريات(الأرشيف) تاريخ اليوم: 03-سبتمبر-2014
  



نمريات-اخلاص نمر
نمريات

 مقالات سابقة

 الأرشيف




free counters
 نمريات(الأرشيف)
الأستاذة القامة اخلاص نمر. متعك الله بالصحة والعافية. صعب عليَّ حبس مشاعر قلمي الذي انساب مداده ليوثق لجامعة أم درمان الأهلية الريادة... والتميز، وهي تحتفي بيوبلها الفضي... خمسة وعشرون عاماً من العطاء الثر. آمل أن يجد مداد قلمي مساحة بزاويتك الجريئة المقروءة.
نشطت فكرة الاهتمام بالتعليم الأهلي في بواكير القرن المنصرم. وكان من النشطاء والمبادرين في هذا الحقل الحيوي المهم: العم بابكر بدري (مدارس الأحفاد) الشيخ الريح العيدروس (مدارس النهضة) والشيخ المليك (مدارس المليك) والعم عبيد عبد النور (مدارس بيت الأمانة). كان لمدينة أم درمان قصب السبق بالانطلاقة الأولى لهذا الضرب من التعليم... وكان لرواد مؤتمر الخريجين (الأزهري ورصفائه) القدح المعلى في النهوض بالتعليم الأهلي بمدينة أم درمان، فهي كما نعلم بوتقة الثقافة السودانية الأصيلة، ومهد التعليم الأهلي، وأنموذجه الذي يحتذ?. وتمثل جهد هؤلاء الرواد، وحصيلة عرقهم في صرحين مهمين كانا رمزاً وقلعة للكفاح والنضال هما المدرسة الأهلية، والمؤتمر الثانوية بأم درمان. وسادت بعد ذلك فكرة التعليم الأهلي لتعم شتى مدن الوطن. فوجد حظاً وافراً من الاهتمام والرعاية، وسلك مسلكاً مغايراً لما تطلق عليه اليوم (التعليم الخاص) الذي هدفه الكسب المادي الرخيص كما نلاحظ اليوم. امتد طموح الرجال بالتعليم الأهلي فطرقوا باب التعليم الأهلي الجامعي بمبادرة شجاعة من البروفسير محمد عمر بشير الأكاديمي المميز، والمؤرخ الشهير، فوضع فكرة التوسع والنهوض بالتعليم الع?لي الأهلي بالسودان نصب عينيه، وحتى تشرع أبوابه لكل طارق، لم يحالفه الحظ للالتحاق بالتعليم الجامعي الحكومي. فوضع اللبنات الأولى لقيام جامعة أم درمان الأهلية هو ونخبة وعقد فريد من المؤسسين نذكر منهم على سبيل المثال: عبد الوهاب ابراهيم، مختار التوم، أحمد بشير العبادي، حسن محمد عبد الله، يس عمر الإمام، صالح عبد الرحمن يعقوب وأسرة سوار الدهب. فهؤلاء رجال شوامخ وقامات لها رصيد وافر من التاريخ الوطني. فكانت الفكرة صائبة، والمبادرة فريدة. ويوم انطلاقتها (1986) انبثق نور يحمل خيوط الأمل، والتفاؤل والطموح، وتحقق الأ?ل بجهد هذا العقد الفريد، رجال صبروا، حتى انفرجت أساريرهم يوم شب المولود عن الطوق، وصار صرحاً أكاديمياً يشار له بالبنان. فأصبحت هذه الجامعة تضاهي في حسنها وبهائها رونقها وعلوها الأكاديمي والعلمي أعرق مؤسسات التعليم العالي. فها هي اليوم وهي تحتفي بعيدها الفضي (25) عاماً قد أنجبت للوطن ما يربو على الأربعين ألف خريج، ساهموا في انجازات مشاريع التنمية، وللجامعة اليوم اشراقات في شتى المجالات ولها دور بارز ورائد في تطوير وتحديث مرافق التعليم العالي، فهي تحث وتشجع على استمرارية التنوع في الانتاج الأكاديمي.
ونحن نتفاءل بأن جامعتنا الشامخة ستضع نصب عينيها مهمة تطوير برامج الدراسات العليا والبحث العلمي، والارتقاء بالمناهج والبرامج العلمية، كما نأمل أن تقوم الجامعة بتحسين شروط خدمة الأساتذة، وسائر العاملين. ومن هنا كان لابد أن نشيد بجهود أبناء الوطن الخيرين الذين شيدوا القاعات والمعامل والمراكز والمدرجات وغيرها من المباني. ولنقف جميعاً وقفة اجلال وتقدير لما قدموه من ثمرات طيبات واشراقات مضيئة دفعت بعجلة التقدم والتطور بالجامعة. ولن أنسى ذلك الجهد المضني الذي بذله ربان سفينة الجامعة وقائد ركبها الميمون شيخ العرب،?صالح عبد الرحمن يعقوب، ذلك الرجل المعطاء، الذي سكب عرقه، وما جاد الله له به من ثروة من أجل بقاء وسمو هذه المؤسسة، وقد قاسى «صالح» مرارة وعنتاً وعقبات تخطاها بذخيرة ثرة من الثبات والشجاعة والحكمة والحنكة والخبرة الطويلة. فهو يمتطي صهوة جواد مجلس أمناء الجامعة لسبع دورات متتالية، فكان الاصرار عليه، رغم زهده، ورغم رفضه لمبدأ التقادم، وطول البقاء، وتمسكه بنهج التجديد والتحديث والتغيير، فهو يرى أن التغيير هو سنة الحياة والعالم حولنا يتغير، ولكن ساد الرأى الآخر.
كما أحيي من هذا المنبر الحر تلك الإدارة الواعية الحكيمة وعلى قمة هرمها عالمنا الجليل البروفيسور كرار أحمد بشير العبادي الذي عرفناه باستقامة الفكر والوفاء والنزاهة وعفة اليد واللسان، والتمسك بكتاب الله وسنة رسوله الكريم عليه صلوات الله. كيف لا، فهو ابن معلم الأجيال عمنا المرحوم أحمد بشير العبادي المربي الفذ المعروف، والذي وضع اللبنات الأولى لمباديء وركائز تعليم البنات في السودان.
أهنيء الجميع بيوم عرس جامعة أمدرمان الأهلية ويوبيلها الفضي. والعاقبة العيد الذهبي والماسي.
والله مجيب الدعاء
حسين الخليفة الحسن
خبير تربوي
( تعليق: 0)
 الأعمدة
لماذا نتجاهل العنف ضد النساء؟ (2)
لماذا نتجاهل العنف ضد النساء؟ (2)-صدي-أمال عباس
صدي

علاقة المجتمع بأجهزة الأمن
علاقة المجتمع بأجهزة الأمن-بشفافية-حيدر المكاشفي
بشفافية

الفريق فوق الشبهات!!
الفريق فوق الشبهات!!  -بلا تحفظ-مجذوب حميدة
بلا تحفظ

أنقذوا الهلال.. والحكيم أهل للوزارتين

صوت الحق

عرس مصر
عرس مصر-حروف ونقاط-النور أحمد النور
حروف ونقاط

 كتّاب الرأى
رأي في المنام ارهاصات التغيير
رأي في المنام ارهاصات التغيير-غداً-عبدالله أدم خاطر
غداً

«جامعة أم درمان الأهلية... في عرسها الوسيم!»
«جامعة أم درمان الأهلية... في عرسها الوسيم!»-نمريات-اخلاص نمر
نمريات

دولة جنوب السودان: ضرورات توطيد أركان العلاقة الاستراتيجية
دولة جنوب السودان: ضرورات توطيد أركان العلاقة الاستراتيجية-ملاحظات-د. بركات موسي الحواتي
ملاحظات

عمو .. لو سمحت حق الفطور؟!
عمو .. لو سمحت حق الفطور؟!-سطر جديد-الفاضل حسن عوض الله
سطر جديد

ركّاب حمير الضيفان!!!
ركّاب حمير الضيفان!!!-رأي-حسين ابراهيم كرشوم
رأي

المخرج لانتخابات اتحاد طلاب جامعة الخرطوم تطبيق نظام التمثيل النسبي

رأي

من هم أعداء السودان؟
من هم أعداء السودان؟-الجوس بالكلمات-محمد كامل
الجوس بالكلمات

طرد السفير الكينى... الكيل بمكيالين!!
طرد السفير الكينى... الكيل بمكيالين!! -رأي-حسن محمد صالح
رأي

ذهب البرتي بِبُري
ذهب البرتي بِبُري-لكن المفروض-محجوب فضل بدري
لكن المفروض