الصفحة الرئيسية الأرشيف
التاريخ: 27-أغسطس-2012    العدد:6857 اوراق الورد(الأرشيف) تاريخ اليوم: 29-أغسطس-2014
  


 الأرشيف




free counters
 اوراق الورد(الأرشيف)
حوار/ طارق شريف: (هذا صوت صادح قادم من المستقبل بجرأة وعزم، عند القراءة الثاقبة لمجموعة عفراء فتح الرحمن أدركت أنني أمام نموذج مختلف ومثير للاعجاب قوامه المزج المتناسق بين الدفق الفطري والكسب الثقافي... أي بين حصاد العقل ونبض القلب كل ذلك في شعر نضيد مموسق وجميل. وعفراء فتح الرحمن اعلامية مسكونة بنزعة التواصل مع الجمهور وقد وجدت ضالتها - لفترة - في برامج التلفاز لكن سرعان ما ضاقت لطاقتها التواصلية شاشة الاذاعة المرئية فانبثق في شعرها نبض الشعر وأنساب في قصائد مجموعتها (على قبر الحبيب).
هذا جزء من المقدمة البديعة التي صاغها الصحفي الكبير فضل الله محمد لديوان الشاعرة والاعلامية عفراء أحمد فتح الرحمن الجديد (على قبر الحبيب) هذا الديوان الذي نال اشادة النقاد ووجد أصداء ايجابية في الساحة الثقافية خاصة بعد مقابلة السيد النائب الأول لرئيس الجمهورية الأستاذ علي عثمان محمد طه للشاعرة عفراء واشادته بالديوان... وهنا تحدثنا عفراء عن الديوان ومقابلة النائب الأول ولا ننسى أن تروي لنا محطات مع مشوارها الاعلامي في حوار خاص مع (أوراق الورد)..
٭ حدثينا عن لحظة القبض على الفكرة.. فكرة كتابة ديوان (على قبر الحبيب)؟
- الفكرة جاءت بلا ميعاد كعادتي في الكتابة في كل مرة ولكني أستطيع أن أقول ان علاقتي بالكتابة بدأت في سن مبكرة منذ سن التاسعة وتواصلت علاقتي بالكتابة في كل مراحلي الدراسية.. حتى دراستي بجامعة الخرطوم - كلية الآداب - وبعد تخرجي وعملي في المجال الاعلامي، في الفضائية السودانية ثم اذاعة الخرطوم وتلفزيون الخرطوم وفضائية الخرطوم.
٭ إلى أي مدى أسهم تنقلك مع الوالد الذي عمل (ضابط اداري) في عدد من مدن السودان في تجربتك الشعرية؟
- السفر والترحال يرتبط بالشوق والحنين ويولد انفعالات صادقة في الذاكرة وقد تنقلت في معظم ولايات السودان، حيث تنقلت أسرتنا مع الوالد الذي عمل ضابطاً ادارياً وهو تخرج في جامعة أم درمان الاسلامية ووالدي شخصياً أسهم في تجربتي الاعلامية والشعرية لأنه نما بداخلي ثقافة الاطلاع وأذكر أنني قرأت في سن مبكرة البؤساء والغربال والشعر العربي القديم وكنت في رابعة أساس ولم تكن هذه الكتب تناسب سني ووالدي أيضاً زرع الثقة بداخلي.
٭ وهناك أسماء أخرى أيضاً أثرت في تجربتك الاعلامية والشعرية؟
- جامعة الخرطوم محطة مهمة في حياتي وفي منتدى فجر تعرفت على نجوم الشعر وصقلت تجربتي ومن الأساتذة في الجامعة تعلمت الكثير وكان يلفت نظري الدكتور محمد الواثق في تفسيره النفسي للقصائد ود. عبد الله محمد أحمد الذي درسنا مادة التصوف ود. صديق عمر الصديق الذي درسنا الأدب السوداني والعربي الحديث وكانت المرة الأولى التي ندرس فيها الأدب الحديث وكانت محاضراته من أمتع المحاضرات. وفي مجال الاعلام لا أنسى وقفة الأستاذة منى محمود والأستاذ مبارك خاطر في تلفزيون الخرطوم.
٭ برنامج (طائر الأحلام) بفضائية الخرطوم الذي جمع الفنان محمد الأمين والشاعر هاشم صديق بعد قطيعة سنوات طويلة من المحطات المهمة في حياتك الاعلامية؟
- نعم، هذا البرنامج من البرامج الذي أعتز بها وتشرفت باستضافة الفنان الكبير محمد الأمين والشاعر الكبير هاشم صديق وقدمت أيضاً برنامج حلم الأماسي وبرنامج الصباح الجديد وعدداً من البرامج في التلفزيون القومي ولا أنسى برنامج (روانق الفن) الذي استضفت فيه الفنان الراحل عثمان حسين.
٭ وماذا عن ديوان (على قبر الحبيب)؟
- هذا الديوان الأول لي وقد قدمه الأستاذ فضل الله محمد وكانت مقدمته خليطاً من القراءة النفسية والتحليل النقدي الرصين وزين الديوان بالتعليق الأساتذة سعد الدين ابراهيم وعبد الوهاب هلاوي والسر السيد ومن هذا المنبر أتقدم لهم بشكري وعرفاني. والديوان يحوى سبعة قصائد، الأولى بحر الظلمات وهي استدعاء لقضية سيدنا (يونس) ما بين المعصية والحوت والظلمات وقبول التوبة، والقصيدة الثانية (كفى) حوار ما بين جدلية التسيير والتخيير، والثالثة (يوسف) وفيها مناقشة عميقة لقصة سيدنا يوسف.
٭ ديوان على قبر الحبيب كان شعراً مختلفاً ولم يكن أهازيج عاطفية مشحونة بمشاعر ملتهبة تتناسق مع عمرك كما قال الأستاذ فضل الله محمد في مقدمة الديوان؟
- لا أملك اجابة معينة لهذا السؤال ولكن قد يكون الديوان وليد قراءات عميقة ووليد تجارب وقد يكون فتحاً شعرياً.
٭ تناولت عدد من صحف الخرطوم خبر استدعاء السيد النائب الأول للشاعرة عفراء واشادته بديوانك؟
- السواد الأعظم من الناس يعتقد أن أي نجاح لا يأتي إلا عن طريق الانتماء السياسي أو وجود واسطة ولكن عندما أبلغني الأستاذ ابراهيم الخواض مدير مكتب النائب الأول لرئيس الجمهورية أن النائب الأول يستدعيني بخصوص ديواني الشعري الذي أهديته نسخة منه أحسست أن السودانيين سواسية في الوطنية وفي الاشادة استحقوها.
٭ ماذا قال لك السيد النائب الأول في لقائه معك؟
- تحدث لي في البداية عن ندرة القراءة العميقة والتحليل العميق لدى الأجيال الجديدة ثم سألني ليه كتبت التواريخ متلاحقة وعن استلهام قصص الأنبياء ومعجزاتهم في الديوان. ولفت نظره تأثري بمدرسة الشعراء المهجرين... وفهمت أن الأستاذ علي عثمان يتعامل مع المنهج النقدي الذي يدرس نفسية الشاعر من خلال شعره نفس منهج أستاذنا محمد الواثق الذي تعلمنا منه في جامعة الخرطوم، وقد لاحظ من خلال دراسته لأحد قصائد الديوان بأنني أحياناً أميل إلى الحدة في شخصيتي وقد صدق في ذلك فأحياناً عندما استفز أكون حادة وأضاف لي انه مع تقدم السن الحدة تزول.
٭ ماذا لفت نظرك في شخصية الأستاذ علي عثمان في لقاء لك معه؟
- أولاً، التأدب العظيم والتواضع الجم والأبوة الفطرية في التعامل وأحسست بأنه يحتفي بجيل الشباب من خلال هذا اللقاء ويشد على أيديهم للمضي قدماً، ثانياً يقول الامام الشافعي من نظر في الأدب رق طبعه ومن نظر في الدين سمحت أخلاقه. وأعتقد أن الأستاذ علي عثمان مزج بين الاثنين وأبهرني ان رجلاً بمركزه الحساس يقتطع جزء من وقته للقراءة والمتابعة، ويقرأ لشاعرة لأول مرة تصدر مجموعة شعرية وعندما ناقشني في تحليله العميق لما وراء السطور كنت منبهرة وأتساءل أين يجد الوقت ليقرأ ويحلل والاجابة هي ايمانه العميق بمقدرة الثقافة على التحليل الايجابي وضرورة خلق مجايلة بين الأسماء الراسخة في السياسة والثقافة ولما خرجت من لقاء النائب الأول كنت ممتلئة بالاحساس بالنصر بعد عام من الاشكالات الطبيعية في العمل وكان في داخلي احساس بأن الابداع له أجنحة قادرة على التحليق في الكوخ والقصر معاً وأنا أشكره وأتمنى الصحة والسعادة له ولأسرته الكريمة وقد اتصل بي عشرات المثقفين وهم فرحون ان الدولة تهتم بقطاع الناشئة في الشعر.
٭ ماذا عن مشروعك القادم؟
- أعد في كتاب جديد عن كيف نعالج المواد الأدبية وتحولها للاذاعة وهذا جزء من رسالتي للماجستير ويحوى تحليلا نقدياً لعدد من الأعمال الأدبية منها موسم الهجرة للشمال وابتكرت سبعة طرق منهجية لتحويل الأعمال الأدبية للاذاعة وكل طريقة توضح ماذا تكسب المادة الأدبية وماذا تفقد بعد تحويلها للاذاعة وهذا ما لم يتطرق له أي مرجع اذاعي آخر.
( تعليق: 0)
 إقرأ أيضاً: